التكيف مع الأمراض الصعبة

 إن الأمراض الجسمية المزمنة مثل السرطان والسكري وضغط الدم والأزما والالتهابات العصبية المزمنة والإعاقة الحركية أو السمعية أو البصرية وغيرها لها تأثير نفسي على الإنسان وربما تسبب باختلال التوازن النفسي أو القلق المرضي أو الاكتئاب.

فهذه الأمراض المزمنة تحدي كبير للإنسان ، فقد يسأل الشخص المريض نفسه أكثر من مرة : لماذا أنا ؟ ولماذا الآخرون أسوياء ويتمتعون بصحة جسمية جيدة؟ إن غياب الإيمان بقدر الله وبابتلاءاته وضعف الإرادة وفقدان الأمل يجعل الإنسان ضعيفا وفريسة سهلة للقلق والاكتئاب وتراجع مستوى الإنجاز وانحدار شديد في مستوى جودة الحياة.

لذلك من الأهمية بمكان أن يكون للشخص المريض إرادة قوية وأمل وقدرة على تحدي ومحاربة المرض لآخر لحظة في حياته… وأيضا من الضروري أن يفكر الشخص المريض بشكل واقعي وأن يكون هناك تناسب بين الآمال والطموحات والقدرة الفعلية لتحقيقها.

وإذا واجه المريض صعوبة في تحدي المرض وإدارتها بطريقة جيدة.. فربما يطلب المعونة النفسية من الأخصائي أو المعالج النفسي لمساعدته في ذلك.